أكدّت أن اللوتين غنيّة بالمواد المضادة للأكسدة التي تقف بوجه السنوات، إذ تجدّد أنسجة المخ ممّا يؤثّر إيجاباً على وظيفة الدماغ. للتوصّل إلى هذه النتيجة، قام الباحثون باختبار هذه النظرية من خلال جمع 60 شخصاً تتراوح أعمارهم بين الـ25 والـ45، ثمّ قاسوا مستويات اللوتين لكلّ فرد قبل وضعهم في مهمّة صعبة تتطلّب نسبة عالية من التركيز. بعد الإنتهاء من المهمّة، اكتشف الباحثون أن الأشخاص في عمر الـ45 والذين يتمتّعون بمستويات عالية من اللوتين لديهم “وتيرة معرفية” أكثر من الأشخاص الأصغر سنّاً.

خلاصة القول، من الضروريّ أن تتناولي الأطعمة الغنية باللوتين وخصوصاً الأفوكادو كونه يحتوي على نسبة عالية من هذه المادة. الأمر الذي سيحمي عقلكِ من الشيخوخة ويمنحكِ ذاكرة أقوى من الأشخاص الأصغر سنّاً